التوعية القانونية للفتيات واسرهن بقضية التحرش الجنسي

admen     27 نوفمبر,2015         لا تعليق

تدعيم الفتيات لمواجهة قضية التحرش الجنسي

 

 تقرير ندوة

“التوعية القانونية للفتيات واسرهن بقضية التحرش الجنسي”

مشروع

تدعيم الفتيات لمواجهة قضية التحرش الجنسي

** عنوان الندوة           :  “التوعية القانونية للفتيات واسرهن بقضية التحرش الجنسي”

** مكان تنفيذ الندوة                           : مقر جمعية اصدقاء المرأة والتنمية بالمطرية.

** الجهة الممولة                                                   :  مؤسسة ماما كاش الهولندية.

** الجمعية الشريكة                                                 : جمعية اصدقاء المرأة والتنمية .

** الجهة المنفذة                                                        : جمعية الحقوقيات المصريات .

** الهدف من الندوة   : رفع وعي اسر الفتيات وامهاتهن بكيفية التصدي لقضية التحرش الجنسي  والتعرف علي الاليات القانونية والتنفيذية المتاحة لديهن التي يلجأن اليها للدفاع عن انفسهن وعن فتياتهن من التحرش الجنسي الذي يعانين منه وبخاصة انهن من اماكن مستهدفة فقيرة وعشوائية  .

** فعاليات الندوة:

_ استكمالا لسلسلة الندوات التي تعقدها جمعية الحقوقيات المصريات بعنوان ” توعية الفتيات واسرهن بقضية التحرش الجنسي” فقد قامت الجمعية بالتنسيق مع جمعية اصدقاء المرأة والتنمية بمنطقة المطرية بعقد ندوة مع اسر الفتيات وامهاتهن اللاتي تتراوح اعمارهن مابين 30 الي 50 عاما منهن غير عاملا (ربات منزل) واخريات يعملن بالمهن المختلفة (مشرفات بمراكز معاقين _ مدرسات_ موظفات بالشهر العقاري_ اشغال يدوية) جاء هذا  في اطار رفع وعي اسر الفتيات وامهاتهن بكيفية التصدي لتلك القضية  وحثهم علي دعم فتياتهن المتعرضات للتحرش واستخدام الاليات القانونية المتاحة وعدم التستر علي تلك الجريمة .وتتأتي ثمار تلك الندوة في سرد الامهات لتجاربهن الشخصية طول حياتهن وكيفية مواجهتن لتلك التحرشات والاهم من ذلك سرد مايقمن بتعليمه لفتياتهن في كيفية مواجهة تلك التحرشات الجنسية التي يعانين منها الفتيات حيث يتضح لنا مدي وعي تلك الامهات بالاليات التنفيذية والقانونية لللتصدي لقضية التحرش ومحاولة الجمعية التعرف علي احتياجاتهن ومقترحاتهن في سبيل شارع امن لهن ولفتياتهن.

_ قام باادارة هذه الندوة الاستاذة / رابحة فتحى  المحامية  ورئيس مجلس ادارة الجمعية والتي استهلت حديثها عن العنف الذي يمارس ضد المرأة بوجه عام ثم انتقلت الي الحديث علي التحرش الجنسي بوجه خاص في اطار نقاش مفتوح .

_ ركزت الاستاذة / رابحة فتحى  المحامية علي اهمية عدم السكوت والتستر علي التحرش الذي يتعرضن له النساء سواء في اماكن العمل او المواصلات العامة او حتي في المنزل لان ذلك يزيد من خطورة الموقف ويجعل الجاني يفلت من عقابه ويتشجع لممارسة تلك التحرشات في المرات التالية ولكن بجرأة اكبر وفظاعة لانه متيقن انه لن يعاقب… لانها لن تتكلم.وبخاصة ان بعض الفتيات لايستطعن التحدث او الافصاح عن مايحدث لهن داخل اروقة المدارس او اماكن العمل خوفا من تبعات الافصاح والابلاغ التي تتمثل في الفصل من العمل او الفشل في الدراسة ….الخ

_ اصبحت قضية التحرش من القضايا التي لايجدي معها ان نحبسها داخل صدور النساء يتأذين دون الدفاع عن حقوقهن في ملكيتهن الخاصة لاجسادهن التي يعدها الاخرون مشاعا يفعلون مايريدون وكيفما يشاءون ، فلابد من وجود اليات قانونية للدفاع عن حقوق النساء في سلامة اجسادهن من التحرش وخاصة لامهات الفتيات التي يتعرض فتياتهن للتحرش وهن انفسهن ويجهلون كيفية اتخاذ الاجراء المناسب لقلة الوعي وهذا الذي نستهدفه من الندوة هو رفع وعي اسر الفتيات بكيفية التصدي للتحرش الجنسي لفتياتهن ودعمهن لاخر الطريق .

                                               _ كما تناولت الندوة نقاط عدة منها :

      ** مفهوم التحرش الجنسي.

** اشكال وصور التحرش.

                                         ** اسباب عدم مواجهة التحرش الجنسي داخل المجتمع.

                                        ** الاثار النفسية والعملية علي الفتاة المتعرضة للتحرش.

                                              ** كيفية التعامل مع المتحرش واثبات واقعة التحرش الجنسي.

                                                         ** التوعية بالاجراءات القانونية التي يتم اتخاذها في مواجهة تلك التحرشات.

           1) في حالة الامساك بالمتحرش

                    2) في حالة  عدم الامساك بالمتحرش.

                                                   **نماذج من الفتيات قمن باتخاذ اجراءات قانونية للتصدي للتحرش الجنسي.

_ في نهاية النقاش قامت المشاركات بالندوة بعرض مقترحاتهم سواء للجمعية او للدولة بشأن الحد من التحرش الجنسي   :

مقترحات المشاركات :

_  توعية لفتيات المدارس اللاتي يعانين من التحرشات من قبل الشباب المراهقين علي ابواب المدارس.

_ وجود شرطة نسائية ووجود سيدات باقسام الشرطة يستقبلن حالات التحرش نظرا لما تلقاه الفتاة في قسم الشرطة وبخاصة ان حالتها لاتسمح بالمزيد من المضايقات والاستفزازات

_ رفع وعي الفتيات والامهات بمدي اهمية تفعيل نصوص قانون العقوبات التي تعاقب علي فعل التحرش .

_  وجود مكاتب مساعدة قانونية لمثل تلك النوع  من التحرشات لتقديم المساعدات القانونية وكذلك مركزا لتأهيل هؤلاء الضحايا نفسيا لاستعادة الثقة في المجتمع.

_ تسليط الضوء علي النماذج المناهضة للتحرش وسرد نجاحاتهن في مكافحة التحرش بالوسائل القانونية لتشجيع الفتيات وامهاتهن للابلاغ دون الاعتداد بنظرة المجتمع او صعوبة اثبات الواقعة ومن ناحية اخري لدعم تلك النماذج وخلق نماذج اخري مناهضة .

أخبار متعلقة

رأيك