الأكاديمية النسائية للمحليات

admen     16 مارس,2016     , ,     لا تعليق

ورقة مختصرة.. حول:

الأكاديمية النسائية للمحليات

 

بدلا من المقدمة،،،،

بعد إقرار الدستور المصري، والذي نص على ضرورة مشاركة المرأة في الحياة السياسية، وان تتساوى في الحقوق مع الرجل، فقد نص الدستور على ضرورة أن يكون ربع عدد أعضاء المجالس الشعبية المحلية من السيدات، وهذا يعنى أن أكثر من 12الف سيدة يجب أن تكون عضو بالمجالس الشعبية المحلية على مستوى المحليات، وهذا تمثيل غير مسبوق لسيدات مصر.

مما يستوجب معه أن تكون المرأة جاهزة على المنافسة في المعترك الانتخابي، سواء أثناء العملية الانتخابية، وما بعدها من خلال أدائها تحت قبة المجلس المحلى.

 

من هنا جاءت فكرة “الأكاديمية النسائية للمحليات”، كأول أكاديمية متخصصة في تأهيل السيدات لخوض المعترك الانتخابي كعضو مجلس محلى.

لاسيما، انه وبعد الاختصاصات التي وضعت في يد عضو المجلس المحلى (الاستجوابات، إقالة المحافظ، اللامركزية ودعم المجلس المحلى) سيكون لها الدور الرقابي والتشريعي الأقوى، بل ويقارب دور البرلمان في ذلك.

 

لماذا الأكاديمية النسائية للمحليات؟

  • دستور مصر اوجب دخول أكثر من 12الف سيدة تحت قبة المجلس المحلى.
  • الدور الرقابي والتشريعي بموجب الدستور، يحتم عضو مجلس شعبي محلى قوى.
  • الاستجوابات، وسحب الثقة من المحافظ، ودعم اللامركزية للمحافظة، جعل من عضو المجلس المحلى على قدم المساواة مع عضو البرلمان.
  • عدم وجود كوادر نسائية مدربة قادرة على دخول المعترك الانتخابي.
  • عدم وجود بيوت خبرة تدعم السيدات تحت قبة المجلس المحلى.

من هنا.. كان الائتلاف الداعم للأكاديمية

هناك ائتلاف مكون من 200 جمعية مهتمة بالمجتمع المحلى وشؤون المرأة بواقع 10 جمعيات من كل محافظة، قامت بالتجهيز وكذا ترشيح سيدات لخوض الانتخابات المحلية القادمة، والمتوقع أن تكون في غضون 6 أشهر طبقا لما جاء بالدستور.

من المحافظات الآتية:

الجيزة – الفيوم – المنيا – قنا – بني سويف – أسوان – الأقصر – الوادي الجديد – مرسى مطروح، الدقهلية .

وجاء اختيار هذه المحافظات اعتمادا على معيار المحافظات الحدودية التي لا تلاقى اهتمام من الحكومة، ومعيار نسبة تمثيل النساء إلى الرجال في هذه المحافظة.

 

حيث نستهدف في المرحلة الأولى- تدريب 200 سيدة من كل محافظة باجمالى 2000 سيدة، في غضون 4 أشهر، بواقع 4ايام تدريبية لكل دورة تدريبية، مع إمكانية تزامن أكثر من دورة تدريبية في ذات الوقت، وبذات المحافظة.

  وتستهدف الموضوعات التدريبية إلى التوعية بالأمور التالية:

  • المجالس الشعبية المحلية، وفقا للدستور الجديد والقانون الجديد أيضا.
  • عضو المجلس المحلى (الدور والواجبات).
  • الأدوات الرقابية والتشريعية لعضو المجلس المحلى.
  • صناعة مرشح نجم.
  • إدارة الحملات الانتخابية للمجالس الشعبية المحلية.
  • مهارات التواصل والاتصال.
  • أساليب دعاية انتخابية جديدة للمجالس المحلية.

هذه كمرحلة أولى.. وتستمر الأكاديمية داعمة لعضو المجلس المحلى بعد الدخول تحت قبة المجلس المحلى كبيت خبرة للمرأة (Think Tank)، من خلال فريق عمل كامل يساعدها على اداء دورها الرقابي والتشريعي ومساعدتها في إثراء الحياة النيابية.

حيث توفر الأكاديمية فريق باحثين كامل يدعم المرأة/عضو المجلس من خلال الأبحاث والملفات المعلوماتية، والتقارير، وطلبات الإحاطة والأسئلة والاستجوابات.

كما يمدها بالتدريبات على العمل المحلى من خلال دورات تدريب عملي على الأدوات التشريعية والرقابية تستهدف أكثر من 10الاف عضو مجلس محلى.

أخبار متعلقة

رأيك